منتدى الحرية
http://sarralamarocaine.net/vb/m_haj/images/hed%20(3).gif

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة في الكتاب والسنة :

اذهب الى الأسفل

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة في الكتاب والسنة :

مُساهمة  sanaa في الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 3:20 pm

الســـــــلام عليكم ورحمة الله وبركاته .... كيفكم جميعاً ... ^____^

أختي الحبيبة ... وأخي الكريم .....

قفوا وانتبهوا
موسم عظيم من مواسم الخيرات .....
احذروا أن يفوتكم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم أما بعد :




في هذه الأيام تحن قلوب كثير من المؤمنين إلى زيارة بيت الله الحرام

ولعلمه سبحانه

وتعالى بعدم قدرة الكثيرين على الحج كل عام

فقد فرضه على المستطيع مرة واحدة،

ومن

رحمته الواسعة جعل موسم العشر الأوائل من ذي الحجة مشتركاً بين الحجاج وغيرهم



فمن عجز عن الحج في عام قدر على الاجتهاد في العبادة في هذه العشر،

فتكون أفضل

من الجهاد الذي هو أفضل من الحج .

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة في الكتاب والسنة :



1-
أقسم الله عز وجل في كتابه لشرفها وعظمها قال -تعالى-: "والفجر وليال عشر"
قال ابن كثير -رحمه الله-: "المُراد بها عشر ذي الحجة" كما قاله ابن عباس
وابن الزبير ومجاهد وغيرهم وقال تعالى " ويذكروا اسم الله في أيام معلومات "
قال ابن عباس "أيام العشر" – وهى جملة الأربعين التي واعدها الله عز وجل لموسى عليه السلام "وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر".



2-
وفى البخاري وغيره أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "ما من أيام
العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام (يعني العشر)، قالوا: "يا
رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟" قال -صلى الله عليه وسلم-: "ولا
الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء".
وقد دل الحديث على أن العمل في هذه الأيام العشر أحب إلى الله من العمل في أيام الدنيا كلها من غير استثناء شيء منها، وإذا كان أحب إلى الله فهو أفضل عنده. وروى قدر المضاعفة في روايات مختلفة منها أنه يضاعف إلى سبعمائة؛ قال أنس بن مالك : "كان يُقال في أيام العشر بكل يوم ألف يوم، ويوم عرفة عشرة آلاف" قال الحافظ بن حجر في الفتح: "والذي يظهر أن السبب في امتياز العشر من ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه وهى الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره".



3-
وفيها يوم عرفة الذي أقسم الله -عز وجل- به في كتابه فقال: "والشفع
والوتر" فهو الشفع وهو الشاهد لقوله -صلى الله عليه وسلم- "الشاهد يوم عرفة
والمشهود يوم الجمعة" (الترمذي وأحمد)، وهو أفضل الأيام ففي الحديث "أفضل
الأيام يوم عرفة" (ابن حبان في صحيحه)، وهو يوم مغفرة الذنوب والتجاوز عنها
والعتق من النار والمُباهاة بأهل الموقف؛ ففي الحديث "ما من يوم أكثر من
أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة، وأنه ليدنو ثم يباهى
ملائكته فيقول ما أراد هؤلاء " (صحيح مسلم)





* كيف يستقبل المسلم هذا الموسم العظيم؟



1) بالتوبة الصادقة النصوح وبالإقلاع عن الذنوب والمعاصي؛ فإن الذنوب هي التي تحرم الإنسان فضل ربه وتحجب قلبه عن مولاه.



2) كذلك تُستقبل مواسم الخيرات بالعزم الصادق الجادّ على اغتنامها بما يُرضي الله؛ فمن صدق الله صدقه الله، ونية المؤمن خير من عمله.



3) من
نوى الأضحية فعليه ألا يأخذ شيئاً من أشعاره وأظفاره منذ أول يوم في شهر ذي
الحجة؛ ففي الحديث "إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يُضحّي فليمسك
عن شعره وأظفاره حتى يُضحّى" (صحيح مسلم)






* ما هي الأعمال التي يُستحب للمسلم أن يفعلها في هذه الأيام ليكون من الفائزين؟

من اليوم الأول إلى اليوم الثامن من ذي الحجة:



1-الصلاة:

يجب المحافظة عليها في جماعة والتبكير إليها والإكثار من النوافل وقيام الليل؛ فإن ذلك من أفضل القربات؛ ففي الحديث "عليك بكثرة السجود؛ فإنك لن تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة وحط عنك خطيئة " (مسلم)

.

2ــ الصيام:

لدخوله في الأعمال الصالحة؛ ففي المسند والسنن عن حفصة أم المؤمنين أن النبي صلى الله عليه وسلم "كان لا يدع صيام عاشوراء والعشر وثلاثة أيام من كل شهر".
وفي سنن أبي داود عن بعض أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- "كان لا يدع صيام تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر"، وكان عبد الله بن عمر يصومها، قال الإمام النووي عن صوم أيام العشر أنه مستحب استحباباً شديداً.



3-القيام:

مُستحب وكان سعيد بن جبير إذا دخل العشر اجتهد اجتهاداً حتى ما يكاد يقدر عليه، ورُوي عنه أنه قال: "لا تطفئوا سرجكم ليالي العشر" تعجبه العبادة.



4-الإكثار من الذكر:

(التكبير والتهليل والتحميد)؛ ففي مسند الإمام أحمد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد"،
وكان ابن عمر وأبو هريرة يخرجان إلى السوق أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما.

وقال الإمام البخاري:

"وكان عمر يُكبّر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيُكبّرون ويُكبّر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيرا"ً.

وكان
ابن عمر يُكبّر بمنى تلك الأيام وخلف الصلوات وعلى فراشه وفى فسطاطه ومجلسه
وممشاه تلك الأيام جميعاً والمُستحب الجهر بالتكبير لفعل عمر وابنه وأبي
هريرة.

علي فكره أيام ذو الحجه ماتنسوانا من صالح الدعاء ..... ^_____^ Cool
avatar
sanaa
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 08/11/2010
الموقع : Rouen-France

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى